منتديات موظفي المصالح الاقتصادية


منتديات موظفي المصالح الاقتصادية

يهتم بشؤون موظفي المصالح الاقتصادية لقطاع التربية في الجزائر
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الغريب
فريق
فريق



عدد المساهمات : 9352
تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الخميس 31 يوليو 2014, 19:25

ازاء الحرب الصهيونيه العدوانيه المتواصله منذ ما يقارب اﻻن من شهر من الزمن والتي ما زال يرتكب بها الكيان الصهيوني المزيد من الجرائم الوحشيه التي تفوق في فظاعتها وبشاعتها جرائم النازيين في الحرب العالميه الثانيه ..هذا الموقف العربي الرسمي الذي يتسم بالصمت وعدم الفاعليه هو موقف مخزي جبان ودليل قوي يؤكد على عقم القيادات العربيه الرسميه وانهزاميتها وعدم انحيازها لقضايا اﻻمه القوميه وانشغالها فقط بهموم السلطه السياسيه واستمرار التربع في سدة الحكم وارضاء القوى الغرببه ويكفي ان نشير هنا بالفرق الكببر بين هذا الموقف العربي الرسمي المخزي الجبان وبين موقف بعض بلدان امريكا الﻻتينيه خاصة دولتي البرازيل واﻻرجنتين حيث بكت رئيسة البرازيل من هول وفظاعة الجرائم الوحشيه الصهيونيه بحق ابناء شعبنا من المدنيبن اﻻبرياء وهو موقف لم يفعله رئيس عربي يعد من الناحيه البيلوجيه انه من جنس الرجال وكذلك ما صدر من رئيسة اﻻرجنتين التي اصدرت قرارا بسحب الجنسيه اﻻرجنتينبه من الجنود اﻻسرائيلين الذي يشاركون في هذه الحرب العدوانيه وهي مواقف سياسيه لها معاني ودﻻﻻت هامه يفتقدمها الزعماء العرب الحاليين الذين ﻻ يهمهم اﻻ الحفاظ على مقاعد الرئاسه وحتى لو كلفهم ذلك قمع شعوبهم وشن اقسى الحروب ضد اراداتهم وهكذا على صعيد تحليل الواقع العربي في ضوء المواقف السياسيه من الحرب الصهيونيه العدوانية يتكشف مدى الفراغ الهائل في مسالة القيادات التاريخيه في الوطن العربي حيث غاب القاده العرب الذين يمكن وصفهم بالتاريخيين عن هذه الحرب وبغيابهم فقد الشعب الفلسطيني الظهير العربي الرسمي الذي يحتاج اليه وتحتاج اليه المقاومه الفلسطينيه في زحمة المبادرات التي تهدف الى نزع سﻻحها ...بغياب هذه القيادات التاريخيه اصبحت الساحه العربيه مسرحا لحراك سياسي مشبوه من انظمه تربطها عﻻقة التبعيه الكامله بالغرب ..حراك سياسي يثير اعمق القلق والمخاوف في الشارع الفلسطيني والعربي..حراك هدفه اﻻول ارضاء الغرب المساند في اكبر دوله فاعليه وتاثير في السياسه الدوليه ﻻسرائيل وانقاذ لهذا الكيان العدواني من هذه الحرب التي شنته دون ان تحقق اي هدف هام من اهدافها المعلنه بل واكسبتها المزيد من العزله الدوليه لما ارتكبته من مجازر وحشيه بحق المدنيين من اﻻطفال والنساء والشيوخ وما سببته من دمار هائل طال البيوت والبنى التحتيه ..لقد اكتفى الموقف العربي بسياسة الشجب واﻻستنكار والناي عن اتخاذ اي موقف فعال من شانه لجم العدوان ولم يكن هذا الموقف بالطبع كاف يشكل رادع ﻻسرائيل ﻻنه موقف تفتقد فيه لغة التهديد التي يجب ان يتضمنها الخطاب السياسي في هذه الظروف وقد جاء هذا الخطاب السياسي العربي الرسمي من هذه الحرب العدوانيه متمحورا بدﻻ من ذلك حول دور الوساطه وهو بذلك افتقد اهميته وقيمته في مواجهة الحرب الصهيونيه ﻻنه بهذا الدور الذي تضمنه اصبح خطابا مشوها فيه تزيبف للحققيه التاريخبه التي تقول ان شعب فلسطين هو شعب عربي وان دور الوساطه بينه وبين عدو اﻻمه العرببه واﻻسﻻميه والتي يقوم بها اي طرف عربي هو دور ﻻ ينسجم مع عقيدة الدين ورابطة اللغه والتاريخ والمصبر المشترك التي تربط الشعب الفلسطيني بالشعوب العربيه فدور الطرف العربي يجب ان يكون دور المساند والزج بكل طاقاته في مواجهة الخطر الخارجي والحروب العدوانيه وقد سجل التاريخ وقائع من تلك المسانده حين وقفت مصر الناصريه بجانب سوريه في مواجهة التهديدات اﻻسرائيليه والتركيه في فترة ما يقارب منتصف القرن الماضي حيث الهجمه اﻻستعماريه الغرببه والرجعيه العربيه على القوميه العربيه كانت على اشدها في تلك الفتره مما دفع بهذه الدوله العربيه مصر لترسل وحدات من قواتها للمرابطه مع القوات السوريه في خندق واحد وقد كان ذلك موقفا قوميا شجاعا واسلوبا حقيقيا فعليا للتضامن وتعزيز ادوات المواجهه بعيدا عن الموقف اللفظي المليئ بعبارات الشجب واﻻستنكار .. رحم الله عبد الناصر الذي اعطى مصر دورها القيادي في كل المعارك التي خاضتها اﻻمه ضد اﻻستعمار واحﻻفه وصنيعته اسرائيل ولم يعترف بالنتائج السياسيه لحرب يونيو حزيران واعلن في مواجهة النكسه ما اخذ بالقوه ﻻ يسترد اﻻ بالقوه ورحم الله الرئيس الجزائري هواري بومدين قائد ثورة الجزائر الذي وقف مع الثوره الفلسطينيه وقال قولته المشهوره انا مع فلسطين ظالمه او مظلومه ودفع بقواته للمشاركه بجانب الجيش المصري في مواجهة حرب يونيو 67 اما الرئيس العراقي
صدام حسين فهو الذي يسجل له التاريخ بانه اول زعيم عربي ضرب تل ابيب بالصواريخ في حين كانت مواقف القائد الراحل معمر القذافي القوميه مواقف واضحه ﻻ لبس فيها ...
القائد القذافي العروبي بﻻ حدود الذي لم يعترف باسرائيل ولم يفتح في تل ابيب مكتب للتمثيل التجاري واﻻعﻻمي ولم يكن في يوم من اﻻيام عميﻻ للغرب ولهذا ضحى به النظام العربي الرسمي حين اباح لحلف الناتو اﻻستعماري بالمشاركه في الحرب على نظامه الثوري رحم الله هؤﻻء القاده العرب القومبين الذين كانت لهم مواقفهم التاريخيه المشرفه وذلك على الرغم مما مارسوه من سياسات في فترة حكمهم توصف من قبل معارضيهم بانها ممارسات قمعيه في مسالة الديموقراطيه ...

_________________

من لن يعتبر وجودي مكسبا له ، لن أعتبر غيابه خسارة لي
و من لا يقبل بي كحلا لعينيه ، فلن أقبل به نعلا لكعبي
وإن كان أنفه فوق النجوم ، فإن النجوم تحت قدمي
لست الأفضل ولكن لي أسلوبي
سأظل دائما أتقبل رأي الناقد و الحاسد : فالأول يصحح مساري ، والثاني يزيد إصراري
قـل ما شئت في مسبتي ، فسكوتي عن اللائم جوابي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب
فريق
فريق



عدد المساهمات : 9352
تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    السبت 02 أغسطس 2014, 21:33

أعداد الضحايا في ازياد، وليس هناك موقف موحّد حازم تجاه هذه الجريمة سوى الاكتفاء بالتصريحات والتبريرات.

الشعوب العربية تقتل

مجازر وحشية وهمجية

آلاف من الضحايا

آلاف من الجرحى

والعالم العربي والإسلامي يتفرج!

منذ سنوات والجرائم الوحشية ترتكب بحق الشعوب العربية في سوريا والعراق، وغزة التي تنزف جرحاً لم يتشاف منذ أعوام في ظل التخاذل العربي، حيث يكتفون بالتصريحات والبيانات كالعادة، أو يتداعون خلف الطاولات المستديرة التي ينتهي مصيرها ببيان مكتوب.

غزة في كل يوم تنزف من الغزو النازي «الصهيوني»، وأعداد الضحايا في ازياد، وليس هناك موقف موحّد حازم تجاه هذه الجريمة سوى الاكتفاء بالتصريحات والتبريرات، بينما أهالي غزة أصبحوا تحت الركام!

الشعب السوري منذ أعوام يعاني جريمة نظامه المستبد، حتى غطى الركام أجسادهم، وأصبحوا ضحية نظام مستبد وجماعات تدعي الإسلام!

في العراق، الوضع إلى الأسوأ تجاه ما يسمى بـ«داعش»، وتواطؤ البعض معه، والشعب يدفع ضريبة عودة «الخوارج»!

الركام يغطي دولاًَ وشعوباً، لا تجد من ينصرها سوى أنها شبعت من الشعارات العربية التي في ظاهرها شيء وفي باطنها أشياء أخرى!.

هل أصبحت الشعوب العربية تدفع ضريبة الظلم والاستبداد والتخاذل، أم تنتظر اجتماعات الجامعه العربية؟!

هل أصبح مصير هذه الشعوب معلّقاً بما ستنتهي آراء أو مصالح بعض الساسة العرب؟

العار أصبح وصمة على جبين بعض العرب..

والتخاذل أصبح شعارهم بامتياز.. بينما مجازر القتل والقمع مستمرة.. وأعداد القتلى تتضاعف!

أسر جندي إسرائيلي أصبح مقابل آلاف من الأسرى الفلسطنيين.. وقتل مواطن إسرائيلي يقابله آلاف القتلى من الأطفال والأسر الفلسطينية!

إيها العرب.. ماذا أنتم؟!

_________________

من لن يعتبر وجودي مكسبا له ، لن أعتبر غيابه خسارة لي
و من لا يقبل بي كحلا لعينيه ، فلن أقبل به نعلا لكعبي
وإن كان أنفه فوق النجوم ، فإن النجوم تحت قدمي
لست الأفضل ولكن لي أسلوبي
سأظل دائما أتقبل رأي الناقد و الحاسد : فالأول يصحح مساري ، والثاني يزيد إصراري
قـل ما شئت في مسبتي ، فسكوتي عن اللائم جوابي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aiche1964
مساعد أول
مساعد أول


عدد المساهمات : 692
تاريخ التسجيل : 03/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    السبت 02 أغسطس 2014, 22:39

أخي الغريب يجب أن تعلم بأن كل حكام العرب ليست لهم الحرية في إتخاذ القرارات السيادية في إتجاه القضايا الحساسة لأنهم لم ينتخب بطرق ديمقراطية في بلدانهم وإنما وضع من طرف الدول الغربية بغية الحفاظ على مصالحها ولايستطيع تغير وزير واحد في بلدانهم إلا بموافقة هذه الدول التي أصبحت تسير أغلبية الدول العربية بالتليكومند
وهذا ماينطبق على الرئيس المصري الذي عينته الدولة الصهيونية من أجل محاربة الإخوان في مصر وكذلك حركة حماس في غزة
لهذا لاننتظر من مثل هؤلاء الرؤوساء الدفاع عن كرامة المواطن العربي ونترك المجاهدين في غزة يرفعون راية الدول العربية كما فعل المجاهدين الجزائريين في الثورة التحريرية سنة 1954
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الأحد 03 أغسطس 2014, 13:47

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الأحد 03 أغسطس 2014, 22:28

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب
فريق
فريق



عدد المساهمات : 9352
تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الأحد 03 أغسطس 2014, 22:37

إذا سكت الزمان فقاوم
وإذا تواطأ العرب فقاوم
وإن عز النصير فلا تبالي
كفاك الله يا رجل العزائم






_________________

من لن يعتبر وجودي مكسبا له ، لن أعتبر غيابه خسارة لي
و من لا يقبل بي كحلا لعينيه ، فلن أقبل به نعلا لكعبي
وإن كان أنفه فوق النجوم ، فإن النجوم تحت قدمي
لست الأفضل ولكن لي أسلوبي
سأظل دائما أتقبل رأي الناقد و الحاسد : فالأول يصحح مساري ، والثاني يزيد إصراري
قـل ما شئت في مسبتي ، فسكوتي عن اللائم جوابي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الإثنين 04 أغسطس 2014, 15:24

اجتماع مفاجئ للجامعة العربية بشان العدوان على غزة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب
فريق
فريق



عدد المساهمات : 9352
تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الإثنين 04 أغسطس 2014, 19:37

كيف ترى غزة بعيون حكام العرب ؟
و كيف ترى غزة بعيون العرب المحكومين أمثالنا ؟

_________________

من لن يعتبر وجودي مكسبا له ، لن أعتبر غيابه خسارة لي
و من لا يقبل بي كحلا لعينيه ، فلن أقبل به نعلا لكعبي
وإن كان أنفه فوق النجوم ، فإن النجوم تحت قدمي
لست الأفضل ولكن لي أسلوبي
سأظل دائما أتقبل رأي الناقد و الحاسد : فالأول يصحح مساري ، والثاني يزيد إصراري
قـل ما شئت في مسبتي ، فسكوتي عن اللائم جوابي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الإثنين 04 أغسطس 2014, 19:48

على بعد كيلومترات وربما بضعة أمتار، يرى قادة العرب وهم في حالة المشاهد، أهل غزة من أبناء جلدتهم، تحت قصف الاحتلال الصهيوني من كلّ النواحي، حيث وصلت حصيلة العدوان على غزة إلى حتى 1803 حتى مساء الأحد.

والعدوان الغاشم من قبل قوات الاحتلال على قطاع غزة سببه الرئيس غياب الموقف العربي القوي الموحد تجاه ما يحدث من انتهاكات وإبادة جماعية للفلسطينيين، وذلك الأمر الذي أغرى الإسرائيليين ودفعهم لارتكاب الجرائم من هدم المساجد والمدارس والمستشفيات والمباني؛ انتقامًا من المقاومة.

وتعرض «التقرير» مواقف الأنظمة العربية من هذا العدوان الغاشم على قطاع غزة، وهل هناك وجه آخر للأنظمة العربية؟

مصر.. تخاذل غير مسبوق

وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ما يحدث في غزة حالة من الاقتتال والعنف ليس إلا، وحمل الطرفين “حماس والاحتلال” مسؤولية ما يحدث، كما أعلن مبادرة مشروطة باستمرار الحصار على غزة ووقف العدوان، وكان ذلك دون مشاورة حركة المقاومة الإسلامية “حماس” ورفضته تمامًا.

وأغلقت السلطات المصرية معبر «رفح» الحدودي، بعد يوم واحد من فتحه أمام الجرحى، إلى قطاع غزة المحاصر، في حين يتواصل العدوان الإسرائيلي على القطاع.
وجاء هذا القرار بشكل مفاجئ، وذلك بعد ما كان مقررًا أن يُفتح المعبر استثنائيًا أمام الجرحى وحاملي الجوازات المصرية من أهالي قطاع غزة.

وكشفت الإذاعة الإسرائيلة عن تخلي سلطات الانقلاب العسكري عن القضية الفلسطينة، مشيرةً إلى أن مصر قلصت من خلال جهاز مخابراتها، الجهود المعتادة التي تمارسها السلطات المصرية دومًا، كوسيط بين حركة المقاومة الفلسطينة «حماس» وبين سلطات الاحتلال، في التهدئة والتوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار بين الطرفين، وذلك في لقاء بين رئيس المخابرات المصري محمد تهامي وعدد من المسؤولين الكبار في المنظومة الأمنية الإسرائيلية.

الإمارات.. جلسات سرية

وكشفت وسائل إعلام صهيونية عن تورط دولة الإمارات العربية المتحدة مع العدو الصهيوني في القصف الأخير علي غزة والذي أدي إلي 341 قتيلًا وأكثر من 2385 جريحًا، ولم يتوقف نزيف الدم الفلسطيني بعد.

وذكرت القناة الثانية الإسرائيلية أنّ دولة الإمارات العربية طرف بالعدوان الصهيوني على قطاع غزة، حيث أكدت أنه تمت اتصالات سرية جرت قبل العدوان بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل.

وكشفت القناة عن تفاصيل اللقاء الأخير الذي جمع وزيري الخارجية من الطرفين، في العاصمة الفرنسية باريس، عشية العدوان الصهيوني على قطاع غزة.

وأوضحت القناة العبرية أن اجتماعًا سريًّا جرى نهاية الشهر الماضي جمعَ وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، ونظيره الصهيوني أفيغدور ليبرمان، لبحث خطط خاصة من أجل القضاء على حركة “حماس” في قطاع غزة، وذلك بتمويل من الدولة العربية، مشيرةً إلى أن الإمارات على علم مسبق بالعدوان المتواصل منذ أيام على قطاع غزة.

وذكرت القناة أن “بن زايد” اجتمع على انفراد بوزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي على هامش اجتماع لعدد من وزراء خارجية دول الخليج والأردن بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري، وبحثا التطورات التي يشهدها الشرق الأوسط خاصّة على الصعيد الفلسطيني.

فيما أكدت تقارير إعلامية تورط وفد الهلال الأحمر الإماراتي -الذي دخل غزة بحجة تقديم مساعدات إنسانية- في مهمة تجسسية سرية لصالح إسرائيل.

ولفتت المصادر إلى أن التحقيقات المطولة التي أُخضع لها الوفد الإماراتي كشفت بشكل قاطع عن أن عددًا من أعضائه يعملون كضباط كبار في جهاز الأمن التابع لأبي ظبي.

السعودية.. استنكار وإغاثة

من جانبها، اكتفت الممكلة السعودية بإرسال تصريحات رسمية تستنكر العدوان، حيث أدان المندوب السعودي الدائم لدى الأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، ويرى أن كلمة نظيره الإسرائيلي الدائم أمام مجلس الأمن اليوم بشأن غزة، أشبه بـ«التمثيلية السخيفة».

وفي 13 يوليو/ تموز أمر الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود ملك السعودية بتقديم 200 مليون ريال للهلال الأحمر الفلسطيني في غزة.

فيما ذكر الكاتب البريطاني ديفيد هيرست «أن العدوان الإسرائيلي على غزة جاء بمباركة دولية وإقليمية من دول على رأسها مصر والولايات المتحدة وأخيرًا السعودية، حيث رأى الكاتب في مقاله المنشور بصحيفة (هيفنتجون بوست) الأمريكية أنّ العدوان على غزة جاء بموافقة السعودية التي أرادات مع مصر أن تلحق بالمقاومة في غزة ضربة كبير تجبرهم على الاستسلام والقبول بشروط التسوية في وقف إطلاق النار، والسلام مع العدو الصهيوني مستقبلًا من باب مباردة السلام العربية».

الجزائر.. القوات تهاجم المسيرات المتضامنة مع غزة

وعلى الصعيد الجزائري، أمرت الحكومة الجزائريّة الشرطة وقوات مكافحة الشغب بإجهاض كل التظاهرات الشعبية، التي ينوي رجل «الفيس» الثاني المحظور علي بلحاج، والتي تدخل في إطار التضامن مع الشعب الفلسطيني، وسكان قطاع غزة، الذين يتعرضون للاعتداء الصهيوني، فيما اكتفت بإدانة العدوان في تصريح رسمي.

المغرب.. استنكار فقط ودعوة لوقف العدوان

فيما دعت السلطات في المغرب المجتمع الدولي إلى التدخل فورًا لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، محملةً إسرائيل مسؤولية هذا الاعتداء السافر، وأرسلت بعض المساعدات في بداية العدوان واكتفت بذلك.

الأردن.. دعوة لمفاوضات وفقًا لمبادرة «السيسي»

من ناحيته، دعا المتحدث باسم الحكومة وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال محمد المومني، الإسرائيليين بالعودة إلى طاولة المفاوضات لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشرقية، بحضور ممثل عن مصر والتحاور حول الاتفاق عن مبادرة السيسي، فيما لم تصف ما حدث في غزة بالعدوان.

الكويت.. اجتماع طارئ دون نتائج

ودعت وزارة الخارجية الكويتية إلى دعم الجهود المبذولة لفرض الالتزام ببنود اتفاقية الهدنة التي تم التوصل إليها في نوفمبر/ تشرين ثان 2012.
ودعت الكويت أيضًا الجامعة العربية إلى عقد اجتماع عاجل لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري لمتابعة تدهور الأوضاع في قطاع غزة إثر العدوان الإسرائيلي الغاشم على القطاع.

سوريا والعراق في وادٍ آخر

وانشغل كلٌّ من النظامين السوري والعراقي بحروبهم مع الثورات التي اندعلت في بلادهما، حيث تعيش سوريا الحرب مع الجيش الحر والثوار واستمرت في حصار المدنين في جنوب دمشق، وأدان النظام السوري العدوان لمرة واحدة وانتهي الامر بالنسبة إليه، بينما كان لمؤيدي بشار رأي آخر بأنّ حماس تتحمّل المسؤولية عن الاعتداءات على غزة بوصفها «بدأت بالاستفزاز عبر إطلاق الصواريخ».

قطر.. تطرح مبادرة وتدخل في جدال مع مصر

وأطلقت السلطات القطرية مبادرة تم تسليمها إلى الجانب الإسرائيلي بعد موافقة حركة حماس عليها، ولكن المسؤولين الإسرائيليين رفضوا المبادرة القطرية، واستمروا التمسك بالمبادرة المصرية.

واشترطت المبادرة إبعاد مصر من الوساطة بين الجانبين، وإحلال تركيا بدلًا منها وأن تكون أنقرة شريكًا رئيسًا فى جهود التهدئة، الأمر الذي لم يسفر عن شيء سوى توتر العلاقات بين مصر وقطر نوعًا ما أكثر مما هي متوترة منذ الثالث من يوليو/ تموز ومعارضة قطر لعزل الرئيس مرسي واحتضان قادة الإخوان لديها.

باقي الدول

أما باقي الدول مصر البحرين وعمان والسودان فقدمت اعتراضات على العدوان، بينما البحرين دخلت شريكًا في اجتماعات دول الخليح لبحث العدوان والمستمرة تلك الاجتماعات والمباحثات حتى الآن ولم تسفر عن شيء.

وبالنظر إلى كل المواقف، نجدها لن تغني ولن تسمن من جوع، حيث إنّ العلاقات الاقتصادية والسياسية مستمرّة بين البلاد العربية وإسرائيل، مَن بيع المواد البترولية واستمرار العلاقات الدبلوماسية والسفارات وعدم إعلان ما يحدث بأنّه عدوان.

عمرو أمينو- التقرير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الإثنين 04 أغسطس 2014, 19:55

موقف الشعوب بين التوحد والثبات
الثابت دوما في أي صراع موجه ضد الأمة العربية والإسلامية من أي قوة غير إسلامية تعادي الإسلام، هو موقف الشعوب العربية والإسلامية، التي تنزل إلى الشوارع لتعبر عن رفضها لما يحدث، وتنديدها بمن يسبب ذلك، بل وتؤكد أنها لو سنحت لها فرصة المشاركة في الجهاد لما تراجعت عن ذلك! وهي تكشف بذلك عن تذمر عميق يشبه إلى حد ما ذلك البركان الذي يعتمل في خفاء، ويتكون عبر الزمن، وبمجرد ما يكتمل، يعلن ثورته العارمة؛ فمتى يكتمل نضج هذه الشعوب، ويستحيل إلى ثورة ما تعبر بها فعليا عن رفضها للوضعية التي أرغمت عليها.
إن الشعوب العربية والإسلامية كانت المساند الأوحد للقضية الفلسطينية، منذ إعلان أول طلقة من قبل العدو الصهيوني على قطاع غزة، ولم تقتصر مساندتها على الأسلوب التقليدي، الذي يتحدد في التظاهر ورفع الشعارات وإحراق الأعلام وما إلى ذلك، وإنما تطورت طريقة المساندة، وتعددت آلياتها، وقد تجلى أهمها في:
• تنظيم المظاهرات والاحتجاجات والمسيرات بالطريقة التقليدية المألوفة، التي تعتمد التجمهر، ورفع الشعارات، وإلقاء الخطب، وإحراق الأعلام، وما إلى ذلك.
• عقد اللقاءات والندوات الإشعاعية والتوعوية التي تعرف الأجيال الصاعدة بحقيقة القضية الفلسطينية.
• عقد اللقاءات والندوات في الغرب حيث تستقر الجالية الإسلامية، وتعريف غير المسلمين بالقضية الفلسطينية باستخدام ألسنتهم ولغاتهم.
• جمع وإرسال المساعدات الطبية والغذائية من مختلف مناطق العالم التي يوجد فيها المسلمون، ولأول مرة عبر السفن التي قامت بخرق الحصار الذي كان قد مارسته إسرائيل على قطاع غزة قبل القيام بالعدوان.
• جمع التبرعات المادية في مختلف المؤسسات الدينية والثقافية وفي الشوارع والأسواق، كما يتم في الغرب.
• المقاطعة الاقتصادية للشركات الغربية الداعمة للكيان الإسرائيلي، بالتوقف عن شراء واستعمال منتوجاتها، وتوعية الرأي العام الإسلامي بذلك.
• توظيف الشبكة العنكبوتية في التعريف بالقضية الفلسطينية عبر فتح المواقع والمدونات وبعث الرسائل الإلكترونية إلى أكبر عدد ممكن من القراء والمستخدمين، بمختلف اللغات العالمية الحية.
• الجهاد الإلكتروني وهو آلية جديدة لمواجهة العدوان الإسرائيلي على فلسطين، وهو لا يقتصر على التعريف بحقيقة الاحتلال الصهيوني الغاصب، وإنما يتعدى ذلك إلى شن حرب إلكترونية على مواقع العدو الرقمية الاستراتيجية، وتخريبها بالفيروسات، والتشويش على سير عملها، والتجسس على معلوماتها، كمواقع الوزارات والمؤسسات الحكومية والمنظمات المتطرفة المعادية للفلسطينيين والمسلمين، وغير ذلك.
على هذا الأساس، فرغم أن الشعوب العربية والإسلامية لا تملك سلطة القرار السياسي أو العسكري، فإنها استطاعت أن تقدم الكثير للقضية الفلسطينية، في الوقت الذي يلوذ فيه حكامها بالصمت والانكماش، مما يدفع المرء إلى التساؤل؛ كيف سوف يكون الموقف العربي والإسلامي لو تحقق التناغم بين الأنظمة وشعوبها، فوضعت الأولى يدها في أيد الثانية؟ بالتأكيد سوف تكون حالة الأمة الإسلامية أفضل بكثير مما هي عليه الآن!

منقول من باحث مغربي مقيم بهولوندا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohama
فريق
فريق


عدد المساهمات : 5125
تاريخ التسجيل : 27/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الإثنين 04 أغسطس 2014, 20:06

http://asrararabiya.com/%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%AA%D8%B1%D9%8A%D8%AF-%D8%A5%D8%B7%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%AD%D8%B1%D8%A8-%D8%BA%D8%B2%D8%A9-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A8/


https://www.watanserb.com/media-gallery/437-20-1435.html


http://www.alkhabarnow.net/news/135121/2014/07/22/

_________________


مــحـمــد الـصالح عُـــــــمري   بسكــرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب
فريق
فريق



عدد المساهمات : 9352
تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الإثنين 04 أغسطس 2014, 21:26

لقد عرت هذه الحرب الصهيونية كل العرب حكاما وشعوب وإتضحت الصورة للمشاهد جليا

لقد أصبحنا مثل العنز الجرباء لا ندرب حليبا ولا نعطي لحم للراعي

هذا هو موقفنا نحن الكرب

_________________

من لن يعتبر وجودي مكسبا له ، لن أعتبر غيابه خسارة لي
و من لا يقبل بي كحلا لعينيه ، فلن أقبل به نعلا لكعبي
وإن كان أنفه فوق النجوم ، فإن النجوم تحت قدمي
لست الأفضل ولكن لي أسلوبي
سأظل دائما أتقبل رأي الناقد و الحاسد : فالأول يصحح مساري ، والثاني يزيد إصراري
قـل ما شئت في مسبتي ، فسكوتي عن اللائم جوابي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الغريب
فريق
فريق



عدد المساهمات : 9352
تاريخ التسجيل : 19/05/2011

مُساهمةموضوع: رد: حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة    الخميس 14 أغسطس 2014, 22:17


إذا سكت الزمان فقاوم
وإذا تواطأ العرب فقاوم
وإن عز النصير فلا تبالي
كفاك الله يا رجل العزائم

_________________

من لن يعتبر وجودي مكسبا له ، لن أعتبر غيابه خسارة لي
و من لا يقبل بي كحلا لعينيه ، فلن أقبل به نعلا لكعبي
وإن كان أنفه فوق النجوم ، فإن النجوم تحت قدمي
لست الأفضل ولكن لي أسلوبي
سأظل دائما أتقبل رأي الناقد و الحاسد : فالأول يصحح مساري ، والثاني يزيد إصراري
قـل ما شئت في مسبتي ، فسكوتي عن اللائم جوابي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حقيقة الموقف العربي من حرب الصهوينية على غزة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات موظفي المصالح الاقتصادية  :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: