منتديات موظفي المصالح الاقتصادية


منتديات موظفي المصالح الاقتصادية

يهتم بشؤون موظفي المصالح الاقتصادية لقطاع التربية في الجزائر
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 االمطلوب من الزوملاء في الولايات عقد جمعيات عامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
saad0525
نقيب
نقيب


عدد المساهمات : 954
تاريخ التسجيل : 13/04/2011

مُساهمةموضوع: االمطلوب من الزوملاء في الولايات عقد جمعيات عامة   الأحد 05 أكتوبر 2014, 20:01

- التصعيد ويتمثل في رد الاعتمادات ودفتر صكوك الخزينة مع اعدة صب مبالغ المنحة المدرسية المسحوبة الى الخزينة فسترونا كيف سيكون رد فعل الوزيرة وكلابها وكلما كان الفعل سريع يكون رد الفعل اسرع وانجع لان هولاء القوم لايفقهون الا القوةو ستكون الضربة القاضية باذن الله
 هذا هو الحل الانجع لحل  هاته المشكلة  من جذورها ووضع الوزيرة ومستشاريها في ورطة حقيقية خاصة ونحن على ابواب نهاية السنة المالية فسرعوا الى ذلك بارك الله فيكم
- هذا العمل انجز عي مستوي ولايتنا كما قمت بالاتصال بناس تمنرست ووادي سوف وكذا البويرة من اجل التنسيق
- اللهم عليك توكلت واليك انبت واليك شكوت ضعفي فلاتردنا خائبين يا ارحم الرحمين يا مجيب السائلين ومغيث الملهوفين

والله الموفق وهو المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هرمنا
لواء
لواء


عدد المساهمات : 2903
تاريخ التسجيل : 15/05/2011
العمر : 55

مُساهمةموضوع: رد: االمطلوب من الزوملاء في الولايات عقد جمعيات عامة   الأحد 05 أكتوبر 2014, 20:12

الأخلاق من حيث اللغة هي جمع (خُلُق)، وهي ما يصدر عن الإنسان من أفعال أو أقوال بصورة إرادية أو غير إرادية، وهي (أثقل ما يوضع في الميزان يوم القيامة) (أحمد) وهي تكتسب وتنمى، ولم تخل حضارة من الحضارات السابقة من الكلام عن الأخلاق، وعلاقتها بالإنسان، فالحضارة المصرية القديمة تحدثت عن الفضائل والأخلاق، وعن أهميتهما بالنسبة للفرد والمجتمع، وكذلك الحضارة الصينية واليونانية، ثم جاء الإسلام ليتمم هذا البناء الأخلاقى للإنسان، وقد كان صلى الله عليه وسلم قدوة عملية لنا في حسن خلقه وطيب سيرته، تمثل ذلك في أقواله وأفعاله، كيف لا وقد أرسله ربه رحمة للعالمين، كيف لا وقد وصفه الله بقوله: (وإنك لعلى خلق عظيم) [القلم:4] ووصفته زوجته أم المؤمين خديجة وهي أعرف الناس به فقالت: (إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ، وَتَحْمِلُ الْكَلَّ، وَتَكْسِبُ الْمَعْدُومَ، وَتَقْرِي الضَّيْفَ، وَتُعِينُ عَلَى نَوَائِبِ الْحَقِّ) (البخاري) وكَانَ صلى الله عليه وسلم (أَحْسَنَ النَّاسِ وَأَشْجَعَ النَّاسِ وَأَجْوَدَ النَّاسِ) (البخاري) وكان يحب التواضع ويحث عليه ويقول: (مَا تَوَاضَعَ أَحَدٌ لِلَّهِ إِلا رَفَعَهُ اللَّهُ) (مسلم). ويقول: (وَإِنَّ اللَّهَ أَوْحَى إِلَيَّ أَنْ تَوَاضَعُوا حَتَّى لاَ يَفْخَرَ أَحَدٌ عَلَى أَحَد،ٍ وَلاَ يَبْغِي أَحَدٌ عَلَى أَحَدٍ) (مسلم).
ويأتي لفظ (الخلق) أو (الأخلاق) أو الصيغ التي تنبثق عنهما وصفاً لفكر الإنسان وسلوكه دون غيره من المخلوقات؛ لأن الإنسان هو المخلوق الوحيد الذى منحه الله طاقات متميزة من الإدراك والتفكير وحرية الإرادة، لذا جاء سلوكه مرتبطاً بفكره، ومتوافقاً مع ما يدين به من اعتقاد
 ولهذا ان الزملاء الغير مضربين لايملكون اى خلق .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
االمطلوب من الزوملاء في الولايات عقد جمعيات عامة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات موظفي المصالح الاقتصادية  :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: