يا أخي الكارثة الكبرى هي في إعتقادنا نحن موظفي المصالح الإقتصادية بأننا الكل في الكل داخل المؤسسات التربوية و بأننا المسؤولين و أصحاب السلطة و الكلمة المسموعة لدى الوزارة و مسؤوليها .....لكن بين لنا هذا الإضراب بأننا لا نساوى شيئا و أننا لا شيئ في أعين الجميييييييييع ....